الشركات الناشئةشمال أفريقيا

تفويلة: ثورة رقمية في إدارة مدفوعات أسطول المركبات بمصر

في خضم جهود الحكومة المصرية نحو تحقيق نقلة نوعية في البنية التكنولوجية وتعزيز الانتقال نحو الحكومة الرقمية، برزت على الساحة شركة مصرية ناشئة تحمل اسم “تفويلة”، والتي جاءت كثمرة لجهود رائد الأعمال المعروف، مروان الشايب. تسعى هذه المنظومة الرقمية الجديدة إلى إحداث ثورة في طريقة إدارة ودفع تكاليف خدمات أسطول المركبات الخاصة بالشركات والمؤسسات، وذلك بهدف الحد من الإسراف والتقليل من الفساد المالي المحتمل.

من خلال شعارها “السيارة هي وسيلة الدفع”، تقدم “تفويلة” نموذجًا مبتكرًا حيث تُعطى كل مركبة هوية رقمية ترتبط بملصق يستخدم تقنية NFC للتواصل بدون تلامس، مما يمكن إدارات الشركات من مراقبة عمليات الصرف والحصول على بيانات تفصيلية عن كل معاملة في الوقت الفعلي. توفر هذه المنصة، إذًا، حلًا شاملًا لإدارة المدفوعات يضمن الكفاءة والشفافية المالية.

القطاع المستهدف لهذه المنصة يشمل أكثر من 10 ملايين مركبة في مصر، حيث تتجاوز قيمة التعاملات فيه 300 مليار جنيه مصري سنويًا، معظمها يتم بالنقد الحي، ما يشير إلى الحاجة الماسة لتحول رقمي يقلل من الاعتماد على النقود ويحد من المخاطر المالية.

تُظهر الأساليب التقليدية الحالية المتبعة في إدارة أسطول الشركات نقصًا في الشفافية، مما يضع ضغطًا على المسؤولين. في هذا السياق، تأتي “تفويلة” كحل رقمي متكامل يعمل على القضاء على هذه الصعوبات بفضل نهجها الابتكاري في السوق المصري.

قبل إطلاقها رسميًا، استطاعت “تفويلة” تأسيس شراكات مع 231 محطة وقود عبر 10 محافظات مصرية، مما يوفر لعملائها خدمات إدارة أساطيل مريحة وآمنة. مروان الشايب، مؤسس الشركة، يؤكد على الحاجة الملحة لتحول رقمي شامل في قطاع النقل المصري، مشيرًا إلى أن الحلول التكنولوجية التي تقدمها “تفويلة” ليست فقط تسهم في خفض التكاليف التشغيلية وزيادة الشفافية، بل توفر أيضًا بيانات قيمة لتحسين أعمال العملاء وترشيد استهلاك الوقود.

في ظل الوضع الاقتصادي الراهن، تبرز الحاجة إلى أنظمة فعالة تدعم المؤسسات في تقليل التكاليف وزيادة الأرباح. “تفويلة” تلبي هذه الحاجة بتوفير نظام إدارة أساطيل متكامل يحمي الشركات من التلاعب المالي ويحسن تجربة الدفع للعملاء.

مروان الشايب يختتم تصريحاته مؤكدًا على فخره بإسهام “تفويلة” في دعم توجهات الحكومة المصرية نحو التحول الرقمي، معربًا عن أمله في أن يسهم انتشار منظومتهم في تقليل استهلاك الوقود والإسهام في حماية البيئة.

مروان الشايب ليس بجديد على ساحة الشركات الناشئة، فلديه تاريخ طويل من الإسهامات في هذا المجال، بما في ذلك عمله مع “سويفل” و”كريم”، وكذلك مع شركة “حالًا”، مما يضعه في موقع الريادة في مجال ريادة الأعمال والابتكار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

قم بالتسجيل فى نشرتنا البريدية

ابق على اطّلاع دائم بكل جديد في عالم ريادة الأعمال