دول الخليج

صندوق حي دبي للمستقبل يستثمر 20% من ميزانيته في تقنيات البيئة

في نوفمبر 2021، أطلق الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، النائب الأول لحاكم دبي، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، ورئيس مركز دبي المالي العالمي، “صندوق حي دبي للمستقبل” برأس مال أولي يبلغ مليار درهم. مؤخرًا، عقدت لجنة الإشراف على الصندوق اجتماعًا لمراجعة إنجازاته السابقة ولتحديد الأهداف والخطط المستقبلية لدعم نظام ريادة الأعمال في دبي والإمارات بأكملها.

حضر الاجتماع كل من عيسى كاظم، محافظ مركز دبي المالي العالمي؛ خلفان جمعة بلهول، رئيس مجلس إدارة الصندوق والرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل؛ عارف أميري، الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي؛ جاك فيسر، الرئيس التنفيذي للشؤون القانونية بالسلطة؛ وشريف البدوي، الرئيس التنفيذي للصندوق.

خلال الاجتماع، تمت مراجعة استثمارات الصندوق البالغ عددها أكثر من 25 مشروعًا استثماريًا، والتي شملت 14 استثمارًا جديدًا خلال العام الماضي، مع التركيز على الشركات الناشئة والاستثمارات الابتكارية لدعم مستقبل القطاع المالي والاقتصادات المستقبلية في دبي.

كما شددت اللجنة على التزام الصندوق بدعم الاستدامة من خلال تخصيص ما يصل إلى 20% من رأسماله لتطوير تكنولوجيا المناخ، مواكبةً لاستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 واستراتيجية الإمارات للحياد المناخي 2050.

الصندوق أيضًا نفذ برامج لبناء القدرات، بما في ذلك برنامج زملاء الاستثمار الجريء الذي ضم 12 محترفًا ورائد أعمال إماراتي، وبرنامج محاكاة صندوق رأس المال الجريء الذي جذب 40 مشاركًا من نظام رأس المال الجريء في الإمارات.

أكد المشاركون على أهمية دعم الشركات الناشئة لتحقيق النمو والتوسع العالمي، مشيرين إلى الدور الكبير الذي تلعبه استثمارات رأس المال جريء في توفير ليس فقط الدعم المالي ولكن أيضاً خلق قيمة مضافة للمحافظ الاستثمارية لهذه الشركات، وتعزيز نطاق عملياتها وحوكمتها.

أشاد عيسى كاظم بالتقدم الذي أحرزه الصندوق، مؤكداً أنه يعكس الرؤية الطموحة لمستقبل رأس المال الجريء في دبي، متماشياً مع الأهداف الاستراتيجية للإمارة مثل استراتيجية دبي للطاقة النظيفة والحياد المناخي. هذا التقدير يبرز أهمية الشراكة بين القطاع العام والخاص في تعزيز الابتكار في دبي.

من جانبه، أكد خلفان جمعة بلهول على مساهمة الصندوق في تعزيز بيئة ريادة الأعمال في دبي، متماشية مع رؤية القيادة لجعل دبي مركزاً رئيسياً للشركات الناشئة ورواد الأعمال. وأضاف أن الصندوق سيستمر في توفير منظومة دعم متكاملة للشركات الناشئة، من خلال التمويل، الخبرات، التوجيه، وبرامج الدعم الأخرى كمسرعات الأعمال ومبادرات بناء القدرات.

أشار عارف أميري  إلى أن “صندوق حي دبي للمستقبل” يشكل جزءاً أساسياً في منظومة رأس المال الجريء بدبي، مؤكداً على دور الصندوق في تبني تكنولوجيا المناخ وتنفيذ استراتيجية استثمار قوية أدت إلى توسيع نطاق وتيرة نمو المشاريع. التزام الصندوق برعاية المواهب العالمية والإماراتية يعزز مستقبل الابتكار المستدام ويدفع عجلة النمو والتنافسية.

كما سلط شريف البدوي الضوء على دور الصندوق في تعزيز قطاعات الاستدامة وريادة الأعمال، مؤكداً على التزام الصندوق بدعم الشركات الناشئة وتحقيق النمو المستدام. وأضاف أن الصندوق سيواصل جهوده لتصميم مستقبل مستدام ومزدهر.

أخيراً، أكد الاجتماع على أهمية تعزيز التعاون بين القطاعين الحكومي والخاص لدفع عجلة الابتكار ودعم الشركات الناشئة، مساهمين في تصميم وتنفيذ مستقبل مستدام في الإمارات. “صندوق حي دبي للمستقبل” يدعم تحقيق هذه الأهداف من خلال تشكيل منظومة الابتكار والاستثمار في المنطقة، ويعد جزءاً مركزياً من منظومة استشراف المستقبل التي تحتضنها دبي بالتعاون مع شركائها في القطاعات المستقبلية الحيوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

قم بالتسجيل فى نشرتنا البريدية

ابق على اطّلاع دائم بكل جديد في عالم ريادة الأعمال