استثمار جريء

بارتيك تغلق صندوقها الثاني بـ280 مليون يورو لدعم الشركات الناشئة في إفريقيا

أغلقت شركة “بارتيك” صندوقها الأفريقي الثاني، “بارتيك أفريقيا II”، بقيمة 280 مليون يورو  ما يعادل أكثر من 300 مليون دولار، في غضون عام واحد فقط من الوصول إلى الإغلاق الأول.

وبهذا الحجم، يُرسخ صندوق “بارتيك أفريقيا”، الذي كان يستهدف في الأصل 230 مليون يورو قبل بدء جهوده في جمع التبرعات، موقعه كأكبر صندوق مخصص لشركات الناشئة الأفريقية.

وسط خلفية انسحاب رؤوس الأموال العالمية والمستثمرين المؤسسيين من أفريقيا، فإن إغلاق صندوق “بارتيك أفريقيا” الأخير يعتبر أمرًا مهمًا.

وشهد القارة انخفاضًا ملحوظًا في نشاط المستثمرين، بانخفاض بنسبة 50% في عام 2023 مقارنة بالعام السابق، كما أشار تقرير صدر عن “بارتيك”. وقد ترجم هذا الانسحاب، الذي تأثر به التحولات الاقتصادية العالمية والتحديات المحلية، إلى تراجع تدفقات رأس المال الاستثماري الاستثماري للشركات الناشئة الأفريقية، لتصل إلى ما بين 2.9 مليار و4.1 مليار دولار في العام الماضي، مقارنة بين 4.6 مليار إلى 6.5 مليار دولار في عام 2022.

وشملت هذه الأثر على جميع مراحل الاستثمار، حيث انخفضت صفقات المرحلة البذرية بنسبة 33% وصفقات المرحلة النموية بنسبة 39%، وفقًا لاستنتاجات “بارتيك”.

وبينما لا يمكن لـ “بارتيك أفريقيا”، المعروفة بقيادة جولات الجمع التمويلي، أن تعكس هذا الاتجاه بمفردها، فإن تركيزها على جولات البذرة إلى جولات سلسلة C قد يوفر بعض الاستقرار والدعم للشركات الناشئة خلال هذه الفترة الصعبة.

ترغب “بارتيك أفريقيا” في دعم المؤسسين في مختلف مراحل رحلتهم، من البداية حتى الجولات اللاحقة، باستغلال موقعها في النظام البيئي، كما أكد شركاء الشركة العامين.

وقال سيريل كولون في بيان: “إن القدرة على تثبيت جولات في جميع المراحل من البذرة إلى النمو المبكر، أكثر أهمية من أي وقت مضى”.

في الوقت نفسه، في بريد إلكتروني إلى تك كرنش، قال تيجان ديم: إن توسيع فريق رأس المال الاستثماري سيمكنه من تنفيذ رأس المال بشكل فعال وتقديم المساعدة لشركات المحفظة عبر هذه المراحل.

ومع وجود مكاتب في دكار ونيروبي ودبي، فقد أنشأت “بارتيك أفريقيا” حديثًا وجودًا في لاجوس، حيث تقوم بالتوظيف بنشاط للتفاعل بشكل وثيق مع الشركات الناشئة في المنطقة، مؤكدة أهمية المدينة حيث يوجد ثلث محفظة الشركة.

و أوضح أن الشركة ستقوم بتوظيف معظم صندوقها الثاني بين جولات السلسلة A و B.

من بين الاستثمارات من الصندوق الثاني هو “ريفيو”، وهي منصة جنوب أفريقية لتنسيق الدفع، حيث قادت “بارتيك أفريقيا” جولة البذرة بالتعاون مع صندوق الابتكار العالمي للتكنولوجيا المالية “QED”.

و قامت الشركة بعمل استثمارات غير معلنة في شركة مصرية للتكنولوجيا العقارية وشركة تجارة إلكترونية سنغالية. تنوي “بارتيك أفريقيا” دعم أكثر من 20 شركة، مع استثمارات أولية تتراوح بين مليون و15 مليون دولار، كما كشفت.

تولي الشركة الرأس المال الاستثماري المقرة في دكار، والتي قامت بدعم 17 شركة ناشئة في صندوقها الأول، أولوية لقطاعات مثل التكنولوجيا المالية والزراعة والتكنولوجيا الصحية والتجزئة والسلع الاستهلاكية السريعة الحركة والخدمات المصرفية الوكالة، وهي القطاعات الحيوية للتوظيف والنشاط الاقتصادي في أفريقيا. وتشمل الاستثمارات الملحوظة “ويف”، و”تريدديبوت”، و”يوكو”، و”ريليانس”.

علق ديم على استراتيجية النشر قائلاً: “تستفيد الشركات من الصندوق الأول من رأس مال تكميلي ولكن ليس من الصندوق الثاني. نحن نواصل دعم شركات الصندوق الأول خلال رحلتهم مع رأس المال وبطرق أخرى كثيرة”.

وتم تغطية المزيد من استراتيجية الصندوق خلال إغلاقه الأول في فبراير الماضي، إذ يعكس ذلك قاعدة مستثمري “بارتيك أفريقيا” كمجموعة متنوعة من الملفات الشخصية.

خلال إغلاقه الأول، كانت من بين شركاء محدوديها المؤسسات المالية الإنمائية والمستثمرين التجاريين وصناديق الأموال الأفريقية ومكاتب العائلات. بالنسبة إلى الإغلاق الثاني، جذبت مشاركة من صناديق التقاعد الأمريكية والشرق الأوسط، والصناديق السيادية، وصندوق منطقة مستقبل دبي (DFDF)، والشركة الإفريقية لإعادة التأمين (Africa Re).

وقال كولون: “نحن ممتنون لدعم والتزام مستثمرينا: أعاد استثمار ما يقرب من جميع مستثمري الصندوق الأول، وبعضهم قام بزيادة استثماراتهم بأكثر من مرتين”.

وأضاف: “نحن كذلك مكرمون للحصول على دعم من مجموعة جديدة من المستثمرين الاستراتيجيين من الولايات المتحدة والشرق الأوسط وأفريقيا، وبالنسبة لبعضهم، فإن هذا يشكل استثمارهم الأول في التكنولوجيا الأفريقية”.

يعد صندوق “بارتيك” الأفريقي من بين الصناديق البارزة التي ظهرت على القارة في العام الماضي، على الرغم من التحديات التي تواجه مديري الصناديق في جمع رؤوس الأموال بينما يدقق الشركاء المحدودون في الاستراتيجية والسجل الدقيق. تشمل الصناديق ذات الحجم الكبير الأخرى “نورسكين22″، و”آل مدى”، و”نوفاستار أفريقيا بيبل + بلانيت”.

بالإضافة إلى ذلك، فإن شركات مثل “إنزا كابيتال”، و”إيكواتور”، و”كينيف كابيتال”، و”صندوق اقتصاد الكربون المنخفض E3 لأفريقيا” (E3LCEF)، قد أغلقت أيضًا صناديق بحجم كبير، مما يعكس استمرار اهتمام المستثمرين بالإمكانات النموية في أفريقيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى