دول الخليجتقنية

أنالوج: ثورة جديدة في عالم الذكاء الاصطناعي والحوسبة الطرفية بدعم من G42

أعلنت شركة G42، وهي شركة إماراتية متخصصة في مجال الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية، عن استثمار غير معلن في شركة جديدة تعمل في مجال الحوسبة الطرفية والذكاء الاصطناعي تم إطلاقها في دافوس خلال منتدى الاقتصاد العالمي يوم الخميس. أنالوج، الشركة الناشئة ومقرها أبوظبي، تهدف إلى تطوير حلول مدعومة بالذكاء الاصطناعي في مجال الحوسبة والتي ستعمل على تعزيز السرعة وكفاءة التشغيل للأفراد والشركات على حد سواء.

تأسست أنالوج لخلق تجارب تبسط وتحسن الحياة اليومية”، هذا ما قاله أليكس كيبمان، مؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أنالوج، في حديثه إلى صحيفة الناشيونال.”ستكون في طليعة الابتكار، صائغة التكنولوجيا التي تعزز المهارات البشرية”.

أوضحت الشركة أنها ستقدم حلول مخصصة لمواجهة التحديات العالمية الصعبة للشركات التجارية والقطاع العام وكذلك لقطاعات الرعاية الصحية والبيئة. فمن المتوقع أن يصل سوق الذكاء الاصطناعي إلى 305.9 مليار دولار هذا العام، وفقاً لستاتيستا. ومن المتوقع أن يظهر معدل نمو سنوي قدره 15.83 بالمئة، مما يؤدي إلى حجم سوق قدره 738.8 مليار دولار بحلول عام 2030.

تعتبر الحوسبة الطرفية نموذجًا ناشئًا يشير إلى مجموعة من الشبكات والأجهزة في أماكن قريبة من المستخدم. تعمل الحوسبة الطرفية على معالجة البيانات بالقرب من مكان توليدها، مما يتيح المعالجة بسرعات وأحجام أكبر، مما يؤدي إلى نتائج أكثر توجهًا نحو العمل في الوقت الحقيقي، وفقًا لشركة الاستشارات أكسنتشر.

“في الشركات التقليدية للذكاء الاصطناعي، يأتي الذكاء من بيانات تاريخية تم تدريبها مسبقًا وتخزينها رقميًا، بينما في الحوسبة الطرفية، ينشأ الذكاء من بيانات الاستشعار الحية والوقت الفعلي. لذا، يركز هذا المجال من الذكاء الاصطناعي بشكل كبير على فهم تعقيدات العالم الحقيقي في الوقت الفعلي، وفهم الناس والأماكن والأشياء”، كما قال السيد كيبمان. “سنستفيد من البيانات القادمة من ملايين المستشعرات لمساعدة الشركات على زيادة أرباحها بينما نبتكر حلولًا تركز على الإنسان”.

دون الكشف عن المستثمرين الآخرين، قال السيد كيبمان إن G42 هي أكبر مستثمر في الشركة الناشئة وأنها “قدمت التزامات جادة”. وأضاف “تمثل أنالوج أحدث إضافة في محفظة G42 من الأعمال التي تدعمها الذكاء الاصطناعي، وهي جزء من المحفظة المركزة على الذكاء الاصطناعي في الحوسبة الطرفية”.

كما قال “نحن لا نفكر في أنالوج من منظور قصير الأمد ولكنها نهج طويل الأمد للحياة وأعتقد أن G42 ستستمر في أن تكون لاعبًا متناميًا في نظام الذكاء الاصطناعي، سواء على المستوى الإقليمي أو العالمي”.

وفي الأسبوع الماضي، قُدم إلى مجلس النواب الأمريكي خطاب من النائب مايك غالاغر يدعي فيه عن علاقات تجارية لشركة G42 مع كيانات صينية. من بين الكيانات التي تم ذكرها كانت شركة هواوي الكبرى للتكنولوجيا ومعهد بكين للجينومات، وهما شركتان محظورتان في الولايات المتحدة والتي يُزعم أن G42 كانت تحافظ على “علاقات نشطة” معهما. ومع ذلك، نفت G42 أي صلات مع الحكومة الصينية والجيش الصيني، ووصفت الادعاءات بأنها “لا أساس لها من الصحة وغير مسؤولة”.

ولقد أعلنت المجموعة مؤخرًا عن تأسيس Core42، وهو مزود للتحول الرقمي على مستوى الدولة. كما أعلنت عن إطلاق Space42، وهو بطل تكنولوجيا الفضاء المدعوم بالذكاء الاصطناعي لالتقاط الفرص الإقليمية والدولية في حلول الجغرافيا والتنقل، والاتصالات الفضائية والاستخبارات التجارية.

يهدف السيد كيبمان، الذي يأمل في تحقيق الربحية لشركة أنالوج قريبًا، إلى عدم جمع المزيد من الأموال في هذه اللحظة. “لدينا أموال كافية للبدء وإظهار تقدم حقيقي في المنطقة، هذا هو التركيز بدلاً من جمع المزيد من الأموال. وقال “نحن شركة صنعت في الإمارات وفي البداية، نريد التركيز على هذه السوق فقط حيث نرى إمكانات هائلة هنا تدريجيًا، سنقرر التوسع في أسواق جديدة”.

على الرغم من التحديات، يبدو أن شركة أنالوج لديها رؤية واضحة نحو الابتكار في مجال الذكاء الاصطناعي والحوسبة الطرفية. يؤكد السيد كيبمان على أن الهدف هو إيجاد حلول تكنولوجية تعمل على تحسين الحياة اليومية وتعزيز الكفاءة في مختلف القطاعات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

قم بالتسجيل فى نشرتنا البريدية

ابق على اطّلاع دائم بكل جديد في عالم ريادة الأعمال