تقنية

شركة مانج إنجن تعلن 5 توقعات لاتجاهات تكنولوجيا المعلومات في عام 2024

صرحت شركة “مانج إنجن”، الخبيرة في حلول تكنولوجيا المعلومات، بأن التقدم في مجال تكنولوجيا المعلومات يكون غالبًا نتيجة لرغبة تعزيز تجارب المستخدمين. وأظهرت السنوات القليلة الماضية صحة هذا المفهوم.

ودعمت التكنولوجيا المستخدمين خلال فترات الإغلاق والكساد والأزمات الأخرى. وكان عام 2023 عامًا تحوليًا، ويُتوقع أن يشهد عام 2024 استمرار اعتماد تدابير تكنولوجية إضافية مصممة لخلق بيئة رقمية أفضل للجميع.

قال “راجيش غانيسان”، الرئيس التنفيذي لشركة “مانج إنجن”: “على الرغم من أن حاجة المؤسسات إلى تنفيذ تجربة رقمية أولى كانت رغبة ثابتة، إلا أن الطرق التي يمكن بها تحقيق ذلك تتغير بشكل دوري وفقًا لتغيير المشهد في تكنولوجيا المعلومات.

وذكر :” عتقد أنه بحلول عام 2024، ستستفيد مؤسستك من تطبيق نهج موحد لنشر التكنولوجيا الجديدة والتركيز على جوانب الأعمال المطلوبة مثل الخصوصية، ونماذج اللغة الكبيرة (LLMs) والتزامن”.

وتضمنت أبرز  الـ 5  توقعات من “مانج إنجن” حول اتجاهات تكنولوجيا المعلومات في عام 2024 التي ستساعد المؤسسات على ترسيخ أنفسها في البنية الأساسية لهذا العصر الجديد من الأعمال، من بينها الخصوصية وحوكمة الذكاء الاصطناعي ستكون أولوية قصوى للأعمال على الرغم من أن عام 2023 شهد العديد من القوانين عبر المناطق الجغرافية، إلا أن هناك مؤشرات على أن المزيد من التدفق سيكون وشيكًا. مع دمج الذكاء الاصطناعي في جميع جوانب الأعمال، فإن التقنيات التخريبية تهدد الخصوصية

لذا يجب وضع هذه التقنيات تحت مراقبة شديدة للاستخدام العام والخاص. ستصبح حوكمة الذكاء الاصطناعي من أهمية قصوى للشركات، وتكون الخصوصية جوهر كل عمل في المستقبل.

كما أن الشركات ستتجه نحو تكامل نماذج اللغة الكبيرة “LLMs” المصممة خصيصًا بدلاً من نماذج “LLMs” للأغراض العامة: منذ ظهور الذكاء الاصطناعي، استفادت المؤسسات من قدراته لتحليل التنبؤ وأتمتة المهام.

ستساعد نماذج اللغة الكبيرة الموجهة للمؤسسات في تعزيز التفاعل مع العروض التنظيمية بشكل أفضل.

ومن خلال تكييف هذه النماذج، ستكون المؤسسات أكثر قدرة على نشر معرفتها لمعالجة أعباء العمل وتحسين تقارير فهم قرارات الذكاء الاصطناعي.

وستمتد قوة التنسيق إلى المؤسسة بأكملها: مؤخرًا، اتجهت العديد من المؤسسات إلى التحول الرقمي لتنفيذ وظائفها الأساسية عبر الإنترنت. من خلال استخدام قوة التنسيق، ستبني المؤسسات خطوط أنابيب رقمية مترابطة تؤدي إلى أتمتة سير العمل وتبسيط العمليات. باعتماد التكنولوجيا سهلة الاستخدام والوصول، ستكون هذه الشركات مستعدة لجعل المهام المعقدة قابلة للتحقيق والبقاء في العالم الرقمي.

وقالت الشركة إن التجربة الرقمية الأولى ستتطور إلى التجربة الرقمية الأولى المؤمنة: بعد الانتقال من منهجيات العمل التقليدية، تدمج المؤسسات أدوات إدارة تكنولوجيا المعلومات المعاصرة.

في عام 2024، من المتوقع أن تتبنى الشركات نهجًا يركز على الهوية، مما يحمي هويات الأفراد وبياناتهم. سيتم تنفيذ البنية التحتية لإدارة الاستحقاقات لتعزيز الأمان وتوفير تجربة رقمية خالية من القلق للمستخدمين النهائيين.

وستصبح المرونة السيبرانية عاملًا قويًا في تمييز الأعمال: يقدم المشهد التكنولوجي اليوم تحديات للمؤسسات التي تعيق التقدم، ويمكن مواجهة هذه التحديات عند وضع خطط استراتيجية.

 

وفي عام 2024، سنرى المؤسسات تستثمر بنشاط في خطط تجلب الأدوات والحلول والثقافة اللازمة لتعزيز مرونتها الإلكترونية. ونتيجة لذلك، ستظهر المرونة السيبرانية كعامل تمييز أساسي للأعمال، مما يمكن المؤسسات من النجاح في السوق العالمية المعقدة.

وتسهم هذه التوقعات في تسريع وتيرة أعمال المؤسسات بسلاسة مع تحول وشيك في ثقافة العمل. ومن خلال متابعة الاتجاهات والتقنيات الناشئة، يمكن للمؤسسات الاستفادة من الفرص والبقاء تنافسية في هذا النظام البيئي الرقمي المتطور باستمرار.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

قم بالتسجيل فى نشرتنا البريدية

ابق على اطّلاع دائم بكل جديد في عالم ريادة الأعمال