التقنية المالية FinTech

منصة Immensa تحقق تمويلات بـ20 مليون دولار على مستوى الشرق الأوسط

 اعلنت Immensa، المنصة الرائدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENA) لتصنيع الإضافات والمخزون الرقمي، عن  تحقيق تمويلًا بقيمة 20 مليون دولار

وقالت الشركة إن قيمة سوق قطع غيار الطاقة العالمية تفوق 90 مليار دولار، وتشكل منطقة الشرق الأوسط نحو 35٪ من هذا الإجمال. وعلى الرغم من ذلك، يظل هذا القطاع غير مستغل بشكل كبير من قبل المنصات الحالية لتصنيع الإضافات والمخزون الرقمي، التي انتشرت في قطاعات الطب، والطيران، والسيارات، والمجوهرات.

على عكس هذه الصناعات التي اعتمدت على تقنيات تصنيع الإضافات وطباعة ثلاثية الأبعاد لأكثر من عقد، بدأ القطاع الطاقي في اعتمادها مؤخرًا، وتأتي شركة Immensa كواحدة من الشركات الناشئة التي تقود هذا الابتكار في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتأسست الشركة في دبي عام 2016 على يد فهمي الشوا، حيث كانت تركز في البداية على استخدام تقنيات تصنيع الإضافات وطباعة ثلاثية الأبعاد لتطبيقات صناعية. وبعد عامين فقط، حددت الشركة القطاع الطاقي كسوق رئيسي لها وتمكنت الآن من جمع 20 مليون دولار في جولة تمويل السلسلة B.

في السياق العالمي، تواجه العديد من الصناعات تحديات كبيرة في سلاسل التوريد العالمية، حيث تعاني الهياكل التقليدية من صعوبة في تلبية احتياجات العملاء بشكل فعال. يعتبر قطاعي النفط والغاز والبتروكيماويات وتوليد الطاقة من بين أكثر القطاعات تعقيدًا في سلاسل التوريد على مستوى العالم. وفي مقابلة مع TechCrunch

أشار الشوا إلى أن بعض أكبر الشركات مثل إيكوينور وكونوكوفيليبس وشركة الكهرباء السعودية تمتلك كل منها قطع غيار بقيمة تتجاوز مليار دولار، وغالبًا ما يتم تصنيعها في مناطق خارج مقراتها الرئيسية. ما تقدمه تقنيات تصنيع الإضافات هو السماح لهذه الشركات بالوصول إلى قطع الغيار حسب الطلب دون الحاجة إلى التصنيع الجماعي في مناطق جنوب شرق آسيا أو الصين أو أمريكا اللاتينية.

في حالة Immensa، يتم تقييم هذه القطع لعملائها، ويتم تحديد النسبة المئوية التي تستحق الإنتاج حسب الطلب، مما يقلل من اعتماد عملائها بشكل كبير على الواردات. على سبيل المثال، إذا كانت مصنعًا بالقرب من لندن يواجه مشاكل في توربينته تتطلب استبدال جزء الدوار، يتضمن العملية التقليدية تقديم طلب للمستودع لتوفير الجزء.

وإذا كان المستودع يحتوي على الجزء، يتم إرساله؛ وإلا، يتم الاتصال بالشركة المصنعة، التي تقع في ألمانيا، وتتعاون مع مصنع متعاقد في الصين، مما يؤدي إلى إنتاج الجزء. بعد فحص الجودة في ألمانيا، يتم شحن الجزء إلى لندن، ثم إلى العميل. يسهم هذا العملية الشحن المكثفة في زيادة البصمة الكربونية بنسبة تفوق على الأرجح 50٪ أو أكثر من الإنتاج المحلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

قم بالتسجيل فى نشرتنا البريدية

ابق على اطّلاع دائم بكل جديد في عالم ريادة الأعمال