شمال أفريقياالشركات الناشئة

حلقة جديدة من Shark Tank Egypt: استثمارات واعدة وقرارات محفوفة بالتحديات

عُرضت أمس حلقة جديدة من برنامج Shark Tank Egypt في موسمه الثاني، تحت رعاية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الذي يهدف إلى اكتشاف المخترعين والمبدعين ورواد الأعمال الذين يحملون أفكارًا مبتكرة للأعمال والشركات الناشئة في مختلف المجالات، ويبحثون عن فرصة لبدء مشاريعهم أو توسيع استثماراتهم الحالية. يضم قائمة المستثمرين شخصيات معروفة في الساحة الريادية مثل أحمد السويدي، رئيس ومدير عام شركة ELSEWEDY ELECTRIC، وأيمن عباس، رئيس مجلس إدارة مجموعة “أنترو القابضة”، وعبد الله سلام، الرئيس التنفيذي لشركة مدينة نصر للتعمير والإسكان، ومحمد فاروق، رئيس مجلس إدارة شركة موبيكا، ومحمد إسماعيل منصور، الشريك المؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة إنفنيتي، ودينا غبور، المدير التنفيذي لمؤسسة غبور للتنمية، ورائد الأعمال والمستثمر أحمد طارق خليل.

عمر عبد السلام قدم مشروعًا يحمل اسم POV، الذي يقدم منتجًا خاصًا للتصوير باستخدام الهواتف المحمولة. يتضمن المنتج مغناطيسًا يثبت على الهاتف وحزامًا لتثبيت الهاتف في جسم المستخدم أثناء التحرك، مما يسمح بإنشاء زوايا تصوير متنوعة. تم بيع المنتج بقيمة مليون جنيه في غضون 3 أشهر فقط، ويتم تصنيعه في مصر ويُباع عبر الإنترنت. يتوقع عبد السلام أن تصل مبيعات الشركة إلى 6 ملايين جنيه في العام القادم، ويبحث عن شركاء لدعم نمو الشركة وتقديم الموارد اللازمة.

من جهته، قدم أحمد ريحان، الطبيب المتخصص في التحاليل الجينية، فكرة شركته. تُقدم الشركة تحليلات نادرة للجينات من خلال تحليل DNA، حيث يتم توفير تقارير تعتمد على الجينات لتحديد الأنظمة الغذائية أو التدريبات المناسبة. حققت الشركة مبيعات بقيمة 800 ألف جنيه خلال بضعة أشهر فقط، وقد طورت أيضًا برمجيات تقدم التقارير بسرعة، ويسعى ريحان للحصول على تمويل لتطوير البرمجيات والتوسع في الأسواق الجديدة. طلب ريحان 17 مليون جنيه مقابل 13% حصة من الشركة.

في مشهد آخر، طلبت نورهان أباظة، مؤسسة بار آند جار، مبلغ مليون و700 ألف جنيه مصري مقابل 15% من الشركة. تقدم الشركة منتجات غذائية صحية، خصوصًا السلطات، وقد حققت مبيعات تزيد عن 600 ألف جنيه في السنة الأولى ومتوقع أن ترتفع إلى مليون و600 ألف جنيه في السنة الثانية. تخطط لاستخدام الاستثمارات في شراء المعدات والخامات وتعزيز الفريق.

وقدم محمد منصور عرضًا بقيمة مليون و700 ألف جنيه مقابل 30% مع شرط التفرغ للشركة. وعرض أحمد طارق نفس القيمة، بينما قدم عباس عرضًا بنفس القيمة بالإضافة إلى المساعدة في التصنيع والتوزيع. قدم السويدي عرضًا بقيمة 3 ملايين جنيه مقابل 50%، وقام منصور بتعديل عرضه ليصبح بقيمة 3.2 مليون جنيه مقابل 51%. أخيرًا، انضم الثلاثة في عرض واحد بقيمة 3.5 ملايين جنيه مقابل 51%، ووافقت نورهان على هذا العرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

قم بالتسجيل فى نشرتنا البريدية

ابق على اطّلاع دائم بكل جديد في عالم ريادة الأعمال