دول الخليجعام

تطور قطاع النقل والخدمات اللوجيستية في السعودية: رؤية طموحة وإنجازات ملحوظة

أعلن وزير النقل والخدمات اللوجيستية في السعودية، صالح بن ناصر الجاسر، خلال افتتاح مؤتمر سلاسل الإمداد والخدمات اللوجيستية في الرياض عن رؤية طموحة للمملكة، حيث تسعى إلى أن تكون واحدة من أهم الدول في العالم في مجال سلاسل الإمداد واللوجستيات. وقد تم توقيع مجموعة كبيرة من الاتفاقيات على هامش المؤتمر، حيث بلغ عددها 52 اتفاقية تهدف إلى تعزيز وتطوير سلاسل الإمداد والخدمات اللوجيستية في المملكة.

يناقش المؤتمر مواضيع متنوعة تتعلق بأهمية مرونة واستدامة سلاسل التوريد للمساهمة في تعزيز الاقتصاد الدائري. كما يتناول التطورات في سلاسل الإمداد المتخصصة في المملكة وكيف يمكن تعزيزها. وليس ذلك فقط، بل يناقش المؤتمر أيضًا دور سلاسل الإمداد العالمية وكيف يمكنها تحسين عمليات التوزيع والتجارة العالمية.

وفي كلمته خلال حفل الافتتاح، أشار الجاسر إلى التقدم الكبير الذي شهده القطاع اللوجيستي في المملكة، وذلك بدعم وتمكين من ولي العهد والقيادة السعودية. يمثل هذا الدعم في إطلاق الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجيستية وتحقيق النتائج الإيجابية على الصعيدين الوطني والدولي. ولا تقتصر الجهود على هذا الإطار فحسب، بل تمثلت أيضًا في إطلاق المخطط العام للمراكز اللوجيستية الذي يضم 59 مركزًا لوجيستيًا على مساحة 110 ملايين متر مربع، مما سيسهم في تطوير كفاءة سلاسل الإمداد وزيادة تنافسية القطاع.

وأضاف الجاسر أن وزارة النقل والخدمات اللوجيستية قامت بإطلاق مجموعة من المبادرات لزيادة كفاءة الأداء وإعادة هندسة الإجراءات وتطبيق أفضل الممارسات العالمية لتعزيز مكانة المملكة كمركز لوجيستي عالمي.

وفيما يتعلق بالأداء اللوجيستي العام، أشار الجاسر إلى تقدم ملموس في هذا الجانب. وأشار إلى أن السعودية قفزت بشكل ملحوظ في مؤشر الأداء اللوجيستي الصادر عن البنك الدولي، حيث ارتقت من المرتبة 55 إلى المرتبة 38 على الصعيدين الوطني والعالمي. وتحسين كبير في قطاع الموانئ أيضًا، حيث شهد تدفق استثمارات محلية ودولية كبيرة، وتم توقيع العديد من الاتفاقيات لإنشاء مناطق لوجيستية جديدة.

إلى جانب ذلك، انتقلت السعودية إلى المرتبة 16 عالميًا في مناولة الحاويات وسط قائمة أفضل 100 ميناء في العالم. وزادت قدرات البلاد في مجال اتصال شبكة الملاحة البحرية. كما تم تعزيز الخدمات الشحن الملاحية بإضافة 24 خدمة جديدة في العام الحالي.

وأخيرًا، أكد الجاسر على التقدم الكبير في مجال النقل السككي والنقل الجوي أيضًا. تم نقل أكثر من 12 مليون طن في الشحن السككي خلال النصف الأول من عام 2023، بزيادة قدرها 13 في المائة مقارنة بالعام الماضي. وشهد النقل الجوي ارتفاعًا بارزًا في الحركة الجوية والشحن الجوي، وتم تحقيق مستهدفات استراتيجية الطيران. التي تهدف إلى رفع الطاقة الاستيعابية للشحن الجوي وزيادة الربط الجوي مع العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى