دول الخليجالمنظومة الريادية

بيبسيكو تختار ثلاثة فرق إماراتية للمشاركة في هاكاثون الشباب العربي لمواجهة التحديات البيئية

تم الإعلان مؤخرًا عن تعاون ناجح بين شركة “بيبسيكو” ومركز الشباب العربي، حيث تم اختيار ثلاث فرق مبتكرة من دولة الإمارات للمشاركة في المرحلة النهائية للهاكاثون الشبابي العربي. تم انتقاء هذه الفرق بعد إجراء معسكر تدريبي مكثف استمر لمدة ثلاثة أيام، والذي نُظم بشكل مشترك بين بيبسيكو ومؤسسة بيبسيكو ومنصة Plug and Play ومركز الشباب العربي. هذا البرنامج الريادي يهدف إلى تطوير حلول مبتكرة تتعامل مع تحديات بيئية مهمة تتعلق بتغير المناخ في مجموعة متنوعة من المجالات، بما في ذلك الزراعة والاقتصاد الدائري وأمن المياه والطاقة المتجددة.

المعسكر التدريبي أُقيم في مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، وشهد إشرافًا وتوجيهًا من قبل نخبة من الخبراء، حيث تم تقديم ورش العمل المتخصصة. بدأ اليوم الأول بإجراء أنشطة تركز على مفهوم الاستدامة لتحديد أهداف وأولويات ورش العمل المختلفة. بعدها، تم تنظيم جلسات لتوليد أفكار إبداعية تمهيدًا لعملية تصميم الحلول التي سيتم تقديمها في المراحل المتقدمة من البرنامج. خلال اليومين التاليين، تلقى المشاركون تعليمات حول تفاصيل التفكير التصميمي وكيفية تطوير الأفكار لتحويلها إلى منتجات يمكن تنفيذها على أرض الواقع. كما تم تقديم جلسات حول مفهوم الاتصالات الخضراء، وتم تنظيم جلسات عمل بإشراف خبراء ومرشدين ذوي خبرة.

في نهاية فترة التدريب، قدم المشاركون عروضًا نهائية أمام لجنة تحكيم تضم خمسة خبراء في مجالات الابتكار والاستدامة وتطوير الأعمال. تم تقييم المشاركات باستناد إلى مدى انسجامها مع معايير الاستدامة وقدرتها على الإسهام في تقليل انبعاثات الكربون وتأثيرها على المجالات الرئيسية الأربعة للمسابقة وهي: المياه، الزراعة، المناخ، الاقتصاد الدائري.

من المتوقع أن تتنافس الفِرَق الثلاثة المؤهلة من دولة الإمارات – “إيصال” و “سولاير” و “كرابي” – ضد منافسين إقليميين آخرين في مؤتمر الأطراف “كوب 28” كجزء من برنامج ريادة الأعمال العربي. “إيصال” تأسست على يد ثلاثة طلاب من جامعة الإمارات العربية المتحدة وتمثل منصة تحليل رقمي تهدف إلى تحسين عمليات اتخاذ القرارات في المجال التجاري من خلال استبدال الإيصالات الورقية بإيصالات رقمية ذكية، مما يعزز من قدرة الأعمال على اتخاذ وتنفيذ القرارات بكفاءة.

أما “سولاير”، فتأسست على يد طلاب من الجامعة الأمريكية في الشارقة، وقدموا جهازًا يستخدم الهواء المضغوط لتنظيف ألواح الطاقة الشمسية دون الحاجة إلى استهلاك المياه. هذا الاختراع يسهم في الحفاظ على كفاءة ألواح الطاقة الشمسية ويدعم الحلول المستدامة في مجال الطاقة.

بالنسبة لفريق “كرابي”، الذي يتألف من أعضاء من معهد بيرلا للعلوم والتكنولوجيا، قد قام بابتكار تقنيات تستخدم الذكاء الاصطناعي لتنظيف ونقل الشعاب المرجانية إلى مواقع مناسبة، مما يساهم في الحفاظ على هذه البيئة البحرية الرائعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى