الشركات الناشئةدول الخليج

شراكة: تحفيز الابتكار والنمو في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لبناء عمان

في ظل التحولات الاقتصادية والاجتماعية التي يمر بها العالم، تظل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (SME) حجر الزاوية في استقرار الاقتصادات وتعزيز النمو. في هذا السياق، يأتي دور “شراكة”، الكيان الرائد في مجال ريادة الأعمال في عمان، كقوة دافعة للتحولات المستدامة في نظام الأعمال المحلي.

شراكة تمثل مثالًا رائعًا للتكامل الاستراتيجي والتفاعل مع رؤية عمان 2040 وخطة التحفيز الاقتصادي (ESP). من خلال هذا التناغم، لا تقدم الشركة فقط دعمًا ماليًا وفنيًا للمؤسسات الناشئة، ولكنها توجهها نحو تحقيق الأهداف الوطنية، من خلال تعزيز الصناعات الناشئة والتركيز على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT) والاقتصاد المعرفي.

تركز شراكة على الصناعات الناشئة مثل التكنولوجيا والطاقة المتجددة، مما يجعلها حجر الزاوية في تنويع الاقتصاد والازدهار المستقبلي لعمان. ؛يث أن دعمها للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة يتوافق مع أهداف عمان الأوسع نطاقًا للنمو الاقتصادي، والاحتفاظ بالمواهب، والتنمية المستدامة.


كما يؤكد علي بن أحمد مقيبل، الرئيس التنفيذي لشراكة، أن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ليست مجرد جزء من الاقتصاد، بل هي العمود الفقري له. تهدف إلى تقديم مجموعة من المبادرات التوعية والبرامج التعليمية التي تُركز على تمكين هذه المؤسسات ليس فقط من ناحية النمو المادي، ولكن أيضًا من حيث القدرة على التكيف والابتكار.


يؤكد الرئيس التنفيذي لشراكة على الدور الذي يمكن للتعاون الاستراتيجي أن يلعبه في تعزيز مكانة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة. هذه التعاونات تُمكن من تبادل المعرفة والموارد، وتُقدم لهم الفرصة للتنافس في سوق تُسيطر عليه الشركات الكبيرة.


وفي هذه الجوانب، يُسلط مقيبل الضوء على أهمية المرحلة الابتدائية لإطلاق المؤسسات الصغيرة والمتوسطة. هي مرحلة حاسمة تُمكن من تحديد مسارات النجاح، وتتطلب من الرياديين الشابة مرونة عالية للتعامل مع متغيرات العمل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى