دول الخليجأسواق

افتتاح أول مصنع دولي لشركة Lucid للسيارات الكهربائية في جدة

افتتحت شركة “لوسيد” لتصنيع السيارات الكهربائية، أولى مرافقها الصناعية الدولية في المملكة العربية السعودية، في إطار الاستراتيجية السعودية المستمرة للتحول نحو الطاقة المتجددة والكهربائية.

يقع المصنع الجديد “AMP-2” في مدينة جدة، ويُتوقع أن يحقق قدرة تجميع سنوية تبلغ 5000 سيارة في المرحلة الأولى، مع آفاق لزيادة هذه القدرة إلى 155,000 سيارة كهربائية سنوياً في المستقبل، حسب البيان الذي أُصدر مؤخرًا.

في الوقت الراهن، تتضمن أعمال المصنع تجميع مجموعات سيارات “لوسيد إير” التي تم تصنيعها مسبقًا في مصنع “AMP-1” بالولايات المتحدة الأمريكية، فيما تعتزم الشركة الانتقال تدريجياً نحو إنتاج وحدات كاملة بالمصنع السعودي بحلول العام 2025.

سيُعزز هذا المصنع من أهداف المبادرة الخضراء في المملكة، مساهمًا في رفع نسبة السيارات الكهربائية في السوق حتى تصل إلى 30% من إجمالي مبيعات السيارات الجديدة بحلول عام 2030. إضافة إلى ذلك، سيُسهم المصنع في خلق فرص عمل جديدة ودعم سلسلة التوريد لقطاع السيارات بالمملكة.

وفي هذا السياق، أشار بيتر رولينسون، الرئيس التنفيذي والمدير التقني لمجموعة “لوسيد“، إلى أن المصنع سيُسهم بشكل فعّال في تطوير صناعة السيارات الكهربائية في المملكة، دعمًا لرؤية المملكة 2030 وبالتعاون مع الحكومة السعودية.

جدير بالذكر أن المصنع حظي بدعم وزارة الاستثمار السعودية وصندوق التنمية الصناعية السعودي ومدينة الملك عبد الله الاقتصادية، في حين يعد صندوق الاستثمار العام السعودي من كبرى الجهات المستثمرة في “لوسيد”، حيث يمتلك حصة تزيد عن 60% من أسهم الشركة.

وفي تصريح له، قال فيصل سلطان، نائب الرئيس والمدير العام للشركة في الشرق الأوسط، إنه تم التوقيع على اتفاق مع المملكة لشراء 100,000 سيارة كهربائية خلال العقد القادم، بالإضافة إلى الالتزام بشراء 50,000 سيارة كهربائية إضافية خلال نفس الفترة.

يأتي هذا في إطار تزايد أهمية السيارات الكهربائية في استراتيجية المملكة لتقليل انبعاثات الكربون وتنويع اقتصادها الوطني. وكانت وزارة الاستثمار قد وقعت في يونيو الماضي اتفاقية بقيمة 5.6 مليار دولار مع شركة “هيومن هورايزنز” الصينية للسيارات الكهربائية لتطوير وتصنيع وتسويق مشترك للسيارات بالمملكة.

بالإضافة إلى ذلك، شكل صندوق الاستثمار العام شراكة مع شركة “فوكسكون” لإنتاج سيارات كهربائية تحت العلامة التجارية “سير”، مع تخطيط لإطلاقها في السوق بحلول عام 2025. وقد حصلت وزارة الصناعة والثروة المعدنية على استثمارات تقدر ب6 مليارات دولار لإنشاء مجمع لصناعة ألواح الصلب ومصنع لإنتاج معادن بطاريات السيارات الكهربائية.

وفي إطار دعم نمو السيارات الكهربائية، تم إطلاق مبادرة البنية التحتية لشحن السيارات الكهربائية في المملكة عام 2021، والتي تستهدف إقامة 50,000 محطة شحن على مستوى الوطن بحلول عام 2025.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى